كلما يمر علينا !

العيد حياة ..

كقطرات المطر الباردة الساقطة من السماء ..

على الوجوه .. ثم

نزول بارد على الصدور يثلج القلوب .. يعم الفرح الداخلي وتتولد

الطاقة الإيجابية في حب الغير ..

ولو للحظة .. في برهة سلام أو إبتسامة عابرة ..

الكل يجمع أن زمن الفرح بالعيد لم يكن كسابق عهده ..

ولكن أي عهد ..

عندما كنا صغارا .. نتسابق حول الورود .. ونتهامس حول الحلوى ..

نحلق حول الوالدين في انتظار اللُعبة والهدية والقبلة ..

نتسابق الى الدكان لنشترى مسدس البلاستيك أو الدمية للبنات ..

نلبس الجديد الأنيق ..

حيث لا مسؤولية .. ولا ضغينة ولا حسد أو كراهية ..

القلب صافي الا من التفكير بأصدقائك لتعلب معهم أو تلعبين معهم ..

لا تفكير ولا تعكير .. مزاج طفولي صاخب ومرح ..

هذا هو العيد الذي يحن إليه أي شخص كبر همه معه ..

وكبرت معه أنانيته .. وشغفه بنفسه .. وصارت الحياة له مجرد كسب ..

كسب للمال فقط ..

كسب للماديات .. أرهقت هذا القلب المسكين .. الذي بات لا يحس ولا يفكر

هل .. ياترى يستطيع أن يعيش العيد .. السعيد ..

بيننا بهذه الطريقة !!

 

العيد عنوان للفرح والتفاؤل والبسمة ..

علينا أن نحييه .. كلما مات في دواخلنا وإحساسنا .. أنه الأمل .. والجمال ..

والحب .. مناسبة تتكرر عندنا مرتين .. ليشعر الناس ببشريتهم وعاطفتهم ..

عندما تتواصل مع  من تحب ومن لا تحب لتقول له .. كل عام وأنتم بخير ..

عندها تتواصل مع نفسك وتصالحها ..

وتحبها ..بصدق .

فالعيد يأتي ليحي مرة أخرى .. الأمل والتفاؤل في الحياة والنفس ..

والايجابية وحيوية الطاقة النظيفة البشرية تجاه الغير ..

فأنت ولدت لا تعرف شيئا ولا تحمل تجاه أي شئ .. أي شئ ..

وأنما كائن بشري صغير برئ .. ينظر الى الحياة .. بشغف .. وتعلم ..

وبراءة الطفولة .. وهذه هي حياة العيد .. المطلوبة كلما يمر !!

 

 

 

One Comment اضافة لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s